الثلاثاء، 16 أكتوبر، 2012

فاتورة الحوار الوطني في اليمن

قد يذهل البعض عندما يعرف ان تكلفة الحوار الوطني في اليمن قد تصل الى مليار ونصف المليار دولار  على اقل تقدير لا تشمل تكلفة الأعمال التحضيرية التي تسبق المؤتمر. لكن على ذلك البعض ان يفكر بالمسائل التالية على افتراض ان عدد المشاركين في الحوار لن يتجاوز 600 شخص وان الحوار كما اعلن الرئيس عبد ربه منصور هادي سيستمر لستة اشهر:

- بدل جلسات لعدد 600 شخص لعدد 120 جلسة (على افتراض انه سيتم عقد 20 جلسة في الشهر قد يزيد عدد الجلسات عن 120)

- اجر يومي لموظفي الخدمات بكافة انواعها (قد يصلون الى 3000 شخص مضروبة في 180 يوما قد تمدد لـ180 يوما اخرى  )

- اجور الفنادق والوجبات 

- المباني والقاعات والتجهيزات (الات الطباعة، التصوير، والكاميرات وغيرها)

- القرطاسية التي سيحتاجها المؤتمر 

- المبالغ التي سيتم صرفها لإستمالة الشخصيات وتليين المواقف

- المبالغ التي سيتم سرقها والتي قد تتجاوز المبلغ التقديري

-....اخرى

وحيث ان المشاركة في مؤتمر الحوار الوطني ستشبه الحصول على وظيفة محترمة لمدة ستة اشهر على الأقل مع احتمال كبير بتمديد مدة الخدمة  وبالحصول بعد انتهاء المؤتمر  على وظيفة قيادية محترمة في الدولة، فإن المرجح ان اختيار المشاركين سيتم وفقا لمبدأ المحسوبية السياسية الذي يمثل الإيديولجية المسيطرة على الحياة السياسية اليمنية منذ عقود! 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق