الثلاثاء، 13 نوفمبر، 2012

اعلان نتائج مسابقة المدرسة العربية للبحوث والدراسات



الجزائري منير مباركية يفوز بالجائزة الأولى والمصرية أسماء يوسف تفوز بالجائزة الثانية

يسر الجماعة العربية للديمقراطية ، بالتعاون مع مشروع المدرسةالعربية للبحوث والدراسات ، أن تعلن نتائج المسابقة التي  نظمها للباحثين الشباب من الجنسين حول "مفهوم المواطنة في الدولة الديمقراطية وواقع الحال في الدول العربية"  والتي تهدف الى الارتقاء بالبحث العلمي وتنمية المعرفة العربية ونشر الثقافة الديمقراطية في مجال الفكر والممارسة، وتم اعلانهافي  مطلع عام 2011
منير مباركية

وقد شارك في المسابقة  20 مشروعا قدمت من باحثين وباحثات شباب من مصر واليمن والأردن والجزائر والبحرين والمغرب ولبنان.  وتم قبول 17 من المشاريع المقدمة في حين طلب من مقدمي 3 مشروعات إدخال تعديلات عليها وإعادة تقديمها.

وواجه  المشاركون في المسابقة العديد من الصعوبات والمعوقات التي ارتبطت بشكل اساسي بالظروف التي خلقتها التحركات من أجل الديمقراطية في الدول العربية وخصوصا تردي خدمات الكهرباء والإنترنت والأمن مما اضطر بعض الباحثين إلى الانسحاب في مراحل مختلفة من المسابقة. 

وبلغ عدد الدراسات التي قدمت  إلى الهيئة  9  دراسات فقط تأهل منها بعد مراجعة مدى التزامها بالشروط المرجعية للمسابقة دراستين اثنتين تم تحكيمهما من قبل أكاديميين وباحثين متخصصين  هما الدكتورة صفاء الشويحات من الجامعة الألمانية الأردنية في الأردن والأستاذ الدكتور فؤاد الصلاحي من جامعة صنعاء في اليمن وفق نظام دقيق وشفاف تم إعلانه على موقع الجماعة العربية للديمقراطية  قبل بدء عملية التحكيم الفعلي.

وبناء على نتائج التحكيم، فاز بالجائزة الأولى الباحث منير مباركية من قسم العلوم السياسية في كلية الحقوق بجامعة عنابه بجمهورية الجزائر.  وقد حصل مباركية على شهادة الليسانس في العلوم السياسية من جامعة عنابه سنة 2004  وعلى الماجستير في العلاقات الدولية سنة 2008 من جامعة الجزائر، ويعمل حاليا محاضرا  في جامعة عنابة، وفي ذات الوقت يدرس في برنامج الدكتوراه.

اما الجائزة الثانية فقد فازت بها الباحثة أسماء يوسف الطالبة في جامعة الإسكندرية بجمهورية مصر العربية. وقد حصلت يوسف على بكالوريوس في العلوم السياسية من جامعة الإسكندرية  في عام  2002 وعلى  ماجستير في حقوق الإنسان من ذات الجامعة في عام 2009 وتعمل حاليا على إعداد شهادة الدكتوراه حول  السياسة الخارجية التركية.
اسماء يوسف

وبهذه المناسبة يتقدم كل من مشروع المدرسة العربية للبحوث والدراسات والجماعة العربية للديمقراطية
بصادق التهنئة للباحث منير مباركية والباحثة أسماء يوسف ويتطلع لنشر الدراستين الهامتين من أجل أغناء المكتبة العربية بدراسات المواطنة ذات المكانة المركزية في جهود ألانتقال إلى نظم حكم ديمقراطية في الدول العربية.  

كما يتقدم مشروع المدرسة العربية للبحوث والدراسات والجماعة العربية للديمقراطية بالشكر الجزيل لمنسق الجائزة الدكتور عبدا لله الفقيه أستاذ العلوم السياسية بجامعة صنعاء  والأستاذ الدكتور عبد الفتاح ماضي أستاذ العلوم السياسية بجامعة الإسكندرية عضو هيئة الإشراف على الجائزة والدكتور علي خليفه الكواري رئيس هيئة الإشراف.  




ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق