الاثنين، 28 نوفمبر، 2016

نقابة أعضاء هيئة التدريس تشكو قيادات حوثية للنيابة


رفعت نقابة أعضاء هيئة التدريس ومساعديهم في جامعة صنعاء وعدد من اساتذة الجامعة شكوى للنيابة العامة ضد قيادات حوثية على خلفية حادثة الاعتداء التي تعرضوا لها مؤخرا.

حيث رفعت النقابة وثلاثة من اساتذة الجامعة شكوى لدى نيابة غرب الأمانة ضد نائب القائم بأعمال وزير التعليم العالي والبحث العلمي المعين من قبل جماعة الحوثي عبدالله الشامي ، و محمد المآخذي رئيس التكتل الاكاديمي التابع لجماعة الحوثي في الجامعة.

واتهمت الشكوى المذكورين بارتكاب جرائم سب وإهانة واعتداء بالضرب وشروع في قتل وتحريض والمساعدة على ارتكاب هذه الجرائم بحق اساتذة الجامعة.



 
وسردت الشكوى التي طالبت بتحريك دعوى جزائية ضد المذكورين ، سردت هذه الجرائم التي ارتكبت ضد اعضاء الهيئة الإدارية النقابة وبحق اساتذة الجامعة وهم الدكتورة/ فاتن عبده محمد ، والدكتورة / ابتسام المتوكل ، والدكتور / محمد الظاهري رئيس النقابة.

حيث قالت الشكوى بأن المدعو محمد المأخذي قام بسب وإهانة الدكتورة ابتسام المتوكل نائبة عميد كلية الآداب لشؤون الطلاب أثناء قيامها بواجبها الوظيفي في اجتماع مجلس كلية الآداب المنعقد يوم الثلاثاء الموافق 8 نوفمبر 2016م.

كما قام المأخذي بالاعتداء بالضرب على الدكتورة/ فاتن عبده محمد أثناء اللقاء التشاوري الذي عقدته النقابة في كلية العلوم في يوم السبت الموافق 12 نوفمبر 2016م.

وقالت الشكوى بان المأخذي قام أيضا بالاعتداء المباشر بالضرب بحق الدكتورة / فاتن عبده محمد بسبب مطالبتها بإخراج غير المنتسبين لأعضاء هيئة التدريس من القاعة التي عُقد فيها اللقاء التشاوري الخاص بأعضاء هيئة التدريس ومساعديهم في كليتي الآداب والعلوم بناءً على دعوة من نقابتهم.

واشارت الشكوى إلى حادثة الشروع بالقتل بالسلاح الأبيض التي تعرض لها الدكتور محمد الظاهري رئيس النقابة في ذات اللقاء من قبل أحد الأشخاص ، واعتداء الماخذي على الدكتورة فاتن لتوثيقها الحادثة.

الشكوى اتهمت القيادي في جماعة الحوثي ونائب القائم باعمال وزير التعليم العالي عبدالله الشامي بالتحريض ضد النقابات وضد أعضاء هيئة التدريس في الجامعات الحكومية لقيامهم بالاحتجاج على عدم صرف رواتبهم.

مؤكدة بأنه وجه رسالة إلى رؤساء الجامعات يحثهم على مواجهة الاحتجاجات وتنفيذاً لهذه التوجيهات حضر رئيس جامعة صنعاء كل اللقاءات التشاورية التي دعت إليها النقابة ، مع تطويق هذه اللقاءات بانتشار أمني كثيف لإرهاب أعضاء هيئة التدريس يمارسون حقوقهم الدستورية والقانونية.

واتهمت النقابة رئيس الجامعة المعين من قبل جماعة الحوثي فوزي الصغير بالتحريض ضد أعضاء هيئة التدريس ومساعديهم خلال كل تلك اللقاءات تنفيذاً لأوامر الشامي.

كما اتهمت شكوى النقابة رئيس الجامعة بتسهيل خروج المتهم بالاعتداء المذكور على رئيس النقابة من داخل القاعة عبر مرافقيه.

مضيفة بأن الشامي قد وجه رسالة إلى رؤساء الجامعات، ومنهم رئيس جامعة صنعاء الذي رشحه الشامي، وفرض تعيينه بالمخالفة للقانون؛ لضمان تبعيته له ولإدارة الجامعة من خارجها بواسطته، وأصبح هو الرئيس الفعلي للجامعة.

كاشفة بأن الشامي حث رؤساء الجامعات على اتخاذ الاجراءات اللازمة ضد محاولات تعطيل العملية التعليمية (أي ضد النقابات إذا ما قررت الإضراب) ، و" اتخاذ الاجراءات الصارمة بالتنسيق مع الجهات المختصة" ، بحسب توجيهات الشامي الذي اتهم خطوات النقابة بالعمالة مع " قوى العدوان ".

وختمت الشكوى مطالبة نيابة غرب الأمانة بالتحقيق في هذه الجرائم وتحريك دعوى جزائية ضد المشكو بهم، معلنة احتفاظ النقابة ومقدمو الشكوى بكافة حقوقهم القانونية بما في ذلك إضافة من " لم يرد ذكره في الشكوى وتظهره الصور وتثبت مشاركته في الاعتداء أو مساعدته عليه" ، كما ورد في الشكوى.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق