الثلاثاء، 23 يوليو، 2013

أكثر من 100 تغريدة من اجل مصر



28 يونيو

-لا أخشى على مرسي من مظاهرات معارضيه فلدي شك عميق في قدراتهم قدر ما أخشى عليه من مظاهرات مؤيديه لان لدي إدراك عميق لجهلهم بالسياسة وللتدمير الذي يمكن أن يلحقوه بأنفسهم...

30 يونيو

- يبدو ان الشارع يميل في غير صالح مرسي والإخوان وأن معارضيهم جمعوا اكثر مما كان يتوقع ان  يجمعوا..هل هناك اشخاص على الأرض يمكن ان يقولوا لنا ان كان هذا صحيحا ام لعبة اعلامية؟

3 يوليو

- مجلس الوزراء المصري يرفض خطاب مرسي المنفلت الذي اعلن فيه الحرب ويعلن    انحيازه الى الشعب  المصري

- محكمة مصرية تؤيد حكم نهائي بعزل هشام قنديل رئيس مجلس الوزراء المصري وحبسه لمدة سنة

4 يوليو

- العودة بالإخوان الى السجون لن يعني سوى العودة بمصر الى عهد مبارك وعلى الإخوان طمأنة العالم  بانهم ملتزمون بالعمل السياسي السلمي لإن خطاب مرسي سيىء الذكر اعطى اشارات ليست لصالح  الإخوان

- وسقط الإخوان في اختبار السياسة سقوطا مريعا

- ما لم يعترف الإخوان بانهم سقطوا في اختبار السياسة فان سقوطهم سيصبح ابديا

- ماذا يطلق الإخوان على الفشل في السياسة؟ "قضاء الله وقدره"

- قام عبد الناصر سلامة رئيس تحرير جريدة الاهرام المعين من قبل احمد فهمي وهو صهر مخلوع مصر محمد مرسي بالتعدى على الصحفية والمذيعة سحر عبد الرحمن وصفعها على وجهها، مما أدى لإصابتها  بحالة إغماء.ويطالب صحفيو الأهرام برحيل سلامة فورا! بتصرف عن موقع وشوشة

- هل تعلم ان احمد فهمى رئيس مجلس الشورى المصري هو زوج أخت سعد الكتاتنى رئيس مجلس الشعب، وان نجل احمد فهمى رئيس مجلس الشورى المصري زوج بنت محمد مرسى رئيس حزب الحرية والعدالة ..ده الإخوان طلعوا مثل قبائل اليمن!!

- سيناريو ضرب الإخوان المصريين بالجيش والجيش بالإخوان يحقق تقدما كبيرا اليوم
- مسارعة الرئيس هادي الى تهنئة رئيس المحكمة الدستورية في مصر تعكس حجم المؤامرة الداخلية الساعية الى الإطاحة به

- كاني بالرئيس هادي، وهو يسارع دون الحاجة الى ذلك، الى مباركة ما يجري في مصر يقول للجيش اليمني: تعلوا اطيحوا بي فانا احكم بشرعية اكثر هشاشة من شرعية الرئيس مرسي

- اذا كان الجيش المصري والذين يقفون خلفه يعتقدون انهم يستطيعون فرض "الأتاتوركية" على المصريين بالحديد والنار فهم مخطئون تماما؛ الحرية لا تتجزأ والديمقراطية لا يمكن ان تكون انتقائية

5 يوليو

- البعض لا يريد ان يقرأ حقيقة ما جرى يوم 30 يونيو 2013 بالشكل الصحيح مع وضع الدور الذي  لعبه الجيش جانبا:
الحجم الإنتخابي للإخوان المسلمين في الشارع المصري: 6 مليون صوت...
الحجم الإنتخابي لمعارضي الإخوان: 18 مليون صوت
وحصل الإخوان حتى يفوزوا بالرئاسة: اكثر من 6 مليون صوت اضافي من القوى الأخرى
المنخرطة في الثورة يعني ان غيرهم احق منهم بالرئاسة لو اخذنا الأصوات كمعيار

وادت الطريقة التي حكم بها الإخوان الى تخلي حلفائهم عنهم وكان ذلك هو المبرر الذي استند اليه الجيش..وللأسف ان تدخل الجيش هو أسوأ الخيارات

- اذا سقطت الحرية والديمقراطية بسقوط الإخوان فإن ذلك سيعني ان ما حدث يوم الأربعاء 3 يونيو 2013 ليس سوى انقلاب عسكري وعودة بمصر إلى عصور الظلام

- اسفي على مصر وهي تنزلق الى العنف تماما كما اراد لها الأعداء

6 يوليو

- معارك داحس والغبراء بين المصريين في العديد من الساحات بما في ذلك حول جامعة القاهرة ولا  وجود للجيش أو قوات الأمن

- كان حكم الإخوان نكدا على مصر. ولذلك فانه بمجرد خروجهم انهالت التبرعات على البلد، وهذه  أهمها:
السعودية: 8 مليار دولار
الكويت: 3 مليار دولار
الإمارات: 4 مليار
رجل الأعمال المصرى محمود حواس: 5 مليار دولار
نجيب ساويرس: مليار دولا

- ما حدث في مصر يوم 3 يوليو لم يكن ثورة كما يقول الإخوان وانصارهم..وليس انقلابا كما يقول خصومهم..اذا لا بد ان يكون "انقلابا ثوريا!"

- اذا كان ما حدث في مصر خلال الأيام من 30 يونيو الى 3 يوليو هو ثورة كما يقول خصوم
الإخوان، فإن الشيىء الأكيد هو أن الجيش المصري قد سرق تلك الثورة واعاد البلاد ليس الى عهد مبارك ولكن الى ما قبل ذلك بكثير!

- هذا ما حدث في مصر خلال الأيام الماضية

الإخوان كانوا يتلقون التعليمات من احدى العواصم وحتى ذلك الخطاب العنتري لمرسي لم يكن من بنات افكاره..

كان خصوم الإخوان يتلقون التعليمات من عاصمة ثانية ولم تكن تلك الكلمات او      
الشعارات من بنات افكارهم

كان قادة الجيش بدورهم يتلقون التعليمات من عاصمة ثالثة

وكان لكل عاصمة أفضالها على حلفائها..وكان هناك شخص ما في مكان ما في زمان ما يمسك بكل خيوط الأراجوز ويحركها وهي تؤدي ادوارها بتناغم تام لصوغ نهاية معينة

- حسب تقديري للموقف فانه من المستبعد تماما ان يتم اسناد رئاسة الحكومة الى البرادعي الإ في حال قرر الجيش اعادة السلطة الى المدنيين وهذا امر مستبعد على الأقل الان

7 يوليو

- هل أعد الجيش المصري لخروج الناس؟ بعض المصادفات تؤكد ذلك..خذ المثل التالي:

19 مايو: اختيار الجمعية العمومية للمحكمة الدستورية لعدلي منصور كرئيس لها..

30 يونيو : خروج رئيس المحكمة الدستورية السابق الى التقاعد.

3 يوليو خلع مرسي وتعيين عدلي رئيسا للجمهورية

- ما يقوم به الجيش المصري اليوم يوحي بان هذا الجيش لم يتعلم شيئا منذ استلامه السلطة في 23 يوليو 1952 وحتى خروج مبارك في 11 فبراير 2011.

- المسألة اخطر من ان يتم تبسيطها في عودة أو عدم عودة مرسي

8 يوليو

- إذا كان لأحداث مصر من مزايا بالنسبة لنا اليمنيين فان واحدة من تلك المزايا هي انها كشفت بشكل  واضح طبيعة التعبئة التي يقوم بها ضابط الأمن السياسي السابق المتخصص في التعذيب بين أعضاء حزبه وهي تعبئة أركانها الجهل، التطرف، والإرهاب

- خروج مرسي من السلطة خطوة الى الأمام بالنسبة للثورة المصرية..أما عودة الجيش للقبض على السلطة فخمس خطوات الى الخلف..تلك هي المأساة

9 يوليو

- الإعلان الدستوري الذي اصدره رئيس الجمهورية في مصر لا يدع مجالا للشك ان مصر قد سقطت تحت فاشية العسكر

- بلادة الإخوان وأنصارهم هي التي قادت مصر إلى الوقوع تحت بيادة العسكر وعليهم ان يكفروا عن ما اقترفوه بغبائهم بحق مصر

- يتبنى إخوان مصر في خطابهم إستراتيجية "لا بد من عودة مرسي إلى السلطة" وهي إستراتيجية عدمية تزيد من توسيع الفجوة بينهم وبين القوى الأخرى، ولو تبنوا استراتيجية "لا بد من عودة الحكم إلى المدنيين" فإن ذلك سيكون أفضل لهم ولغيرهم

- ستكون مهمة حازم الببلاوي الذي عينه الجيش رئيسا للحكومة تسويق الجيش المصري في العالم الفرانكفوني بينما سيتولى محمد البرادعي الذي عين نائبا للرئيس تحسين صورة الجيش ومهمته النبيلة في العالم الأنجلوفوني..أما السلطة الفعلية كما يفهم من الإعلان الدستوري فستكون للجيش الذي سيمارسها من خلف ظهر سي عدلي

- الجيش المصري يتخذ قرارا ما كان الرئيس مرسي ليتخذه وهو فرض فيزا على السوريين الراغبين في السفر إلى مصر في خطوة يفهم منها منع السوريين من اللجوء الى مصر..

10 يوليو

- رفض حركة "تمرد" للدستور المؤقت الذي أصدره العسكر يؤكد انها حركة ثورية بامتياز وليس كما يصورها خصومها.

- استقالة النائب العام المصري أيضا تحسب له..وهذين الحدثين يؤكدان ان مصر بخير

- الجيش المصري يتخبط..إعلان دستوري جديد سيصدر خلال ساعات يعدل في الإعلان الدستوري الأول بعد اعتراض المصريين على "دكتاتورية" الإعلان الأول

- دستور العسكر الذي أسموه "إعلان دستوري"(صادر في 8 يوليو) جعل من الرئيس الانتقالي "فرعونا" وليس رئيسا 

11 يوليو

- أي حل للأزمة الجارية في جمهورية مصر العربية لن يكون حلا ما لم يفضي إلى:
إخراج السلطة من أيدي العسكر  
إشراك الإخوان المسلمين في العملية السياسية

- لا الإخوان تعلموا من تجارب غيرهم ولا الجيش المصري استفاد من تجارب غيره من الجيوش..ولذلك نجد أنفسنا في ذات الدائرة المغلقة

- المؤامرة التي أوصلت الإخوان إلى السلطة في مصر هي ذاتها التي أخرجتهم من السلطة.

12 يوليو

- مجلة تايم الأمريكية: في مصر أفضل المتظاهرين وأسوأ الديمقراطيين.

- أخشى ان لا يعود مرسي الإخوان الى السلطة الإ بظهور مهدي الشيعة المنتظر

- اذا كانت القوى التي خرجت يوم 30 يونيو لإسقاط مرسي تعتقد انها سترث الإخوان في السلطة فهي مخطأة لإن الواضح ان كل القوى قد خرجت من العملية السياسية وأن الجيش ورث الجميع

- تصرفات العسكر في مصر تجعل الواحد منا يشعر بان منطقتنا تعيش في خمسينيات القرن العشرين وليس في مطلع القرن الواحد والعشرين.

13 يوليو

- "انقلبوا" ثم "حنبوا"...

- سيجلس الببلاوي رئيس الحكومة الجديدة في مصر على كرسي رئيس الوزراء لكن الكلمة الأخيرة ستكون دائما لوزير الدفاع "السي سي"...

- للأغبياء فقط..كوني لست مع انقلاب العسكر في مصر لا يعني إنني ادعم الطريقة الغبية التي أدار بها مرسي ورفاقه مصر

- بعد الانكشاف التام لانقلاب العسكر في مصر على الحياة السياسية، اتسائل عن عدد الناس المحترمين الذين سيقبلون بتولي حقائب وزارية تحت بيادات العسكر..

- ما زال بعض المعجبين بالفيس برسلي مصرين على انه لم يمت حتى اليوم

14 يوليو

- من الخطأ ان يخير المصريون بين ‫حكم الإخوان أو ‫‏حكم العسكر ويجب ان يكون الخيار بين الديمقراطية وحكم العسكر

- بعد أن قاموا بإخفاء الرئيس مرسي قسريا، ‫‏عسكر مصر يحاولون جاهدين البحث عن اي تهمة يمكن الصاقها له بينما العالم يتفرج

- من حسن الحظ أن النشطاء لا يعرفون معنى كلمة "السيسي" بالإنجليزية واللا لعملوا منها قصة

- ربما كان السبب الوحيد لعدم قيام انقلاب عسكري في بريطانيا هو ان العسكر يعرفون جيدا أنهم إن فعلوا لن يجدوا من يطيعهم!

- عمره قرابة 80 سنة واسمه ببلاوي! كان الله في عون مصر

- إذا كان البرادعي سيكون نائبا للرئيس المصري للشئون الخارجية، فماذا ستكون مهمة وزير الخارجية المصري؟

15 يوليو

- ركب الجيش المصري على ظهور شباب "تمرد" ليصل الى السلطة ويقيم نظاما فاشيا سيبدأ بالإخوان ولكنه لن يستثني احدا بعد ذلك، وما لم يقف الجميع ضد هذا النظام فان استقرار المنطقة كلها سيصبح في مهب الريح

- قبول البرادعي بالتعاون مع النظام العسكري الفاشي في مصر لن يعكس فقط صورة انتهازية لليبرالية العربية، ولكنه يمكن أن يعني أيضا ضربة موجعة لقيم الحرية والديمقراطية

- هناك 3 عوامل تقف خلف نكبة الإخوان وهم في السلطة وستقف خلف نكبتهم وهم خارج السلطة: الإعلام، الإعلام، الإعلام

- الحل الأمثل لأزمة مصر لا يكمن في عودة مرسي الى السلطة بل يكمن في عودة السلطة الى الشعب.

16 يوليو

- عندما يتصل الأمر بما يحدث في مصر فإن موقف الولايات المتحدة لا يقل ارتباكا عن موقف الجيش المصري

- "الحرب هي ملك الملوك وابو كل الناس، تجعل من البعض الهة وتجعل من البعض الآخر رجالا وتجعل من البعض الثالث عبيدا، وتجعل من البعض الرابع أحرارا."هريكليطس (535 ق. م-475 ق. م)

- عندما يتصل الأمر بالأحزاب، التنظيمات، والحركات السياسية، فإن الذي لا يمتلك إعلامه لا يمتلك مستقبله

- استمرار الجيش المصري في إخفاء محمد مرسي قسريا يدل على شعور قادته بحالة من الضعف الشديد تعتري شرعية مواقف وتصرفات الجيش.

17 يوليو

- سأقبل بأن إسقاط مرسي كان عملا شرعيا..لكني اعتقد بأن ما يحدث في مصر منذ 3 يوليو هو عمل فاشي تقوم به جماعة عسكرية متعطشة للسلطة خارج كل الشرائع السماوية والأرضية وعلى البشرية جمعاء ان ترفض ما يحدث جملة وتفصيلا

- الأنباء التي تقول بان النظام العسكري الفاشي في مصر اصدر قرارا بعدم السماح لليمنيين بدخول مصر  الا بتأشيرة مسبقة ليس مستغربا ولن يتوقف الأمر على سوريا واليمن ولكنه سيشمل بالتأكيد الكثير من الدول الأخرى..فالواضح أن هذه الجماعة العسكرية الفاشية تسعى إلى ضرب هوية مصر وطمس دورها الإقليمي والدولي حتى تتمكن من البقاء في السلطة

- السي سي اختار رئيس وزراء معمر ورقى نفسه إلى نائب رئيس وزراء ليكون بإمكانه شرعيا ممارسة السلطة باسم رئيس الوزراء ...نحن أمام اكبر عملية تنكر في تاريخ البشرية...حفل هلوين يعني

- إدخال سيسي مصر لخمس نساء في تشكيلة الحكومة ليس سوى محاولة لتملق الغرب في حين يعرف الجميع انه في حكومة "لا صوت يعلو على صوت بيادة السي سي" لن يكون هناك أهمية لا للرجال ولا للنساء ..

- تجاوزت مصر مطب الإخوان لتقع في بالوعة العسكر

- ما الذي لم يستطع عسكر مصر تحقيقه خلال فترة حكمهم لمصر بين عامي 1952 و2011 ويريدون اليوم تحقيقه من خلال عودتهم الوقحة الى السلطة؟

18 يوليو

- يبدو ان كرسي السلطة في الوطن العربي ما زال على حاله حتى في مرحلة ما بعد الربيع العربي

- رفض رجب طيب اردوغان رئيس وزراء تركيا محادثة البرادعي عبر الهاتف لأنه ليس ممثلا شرعيا للمصريين

- وضع العسكر في مصر يزداد تأزما بمرور الوقت

19 يوليو

- أقصى ما يمكن لحكم العسكر في مصر تحقيقه هو تحويل مصر إلى أفغانستان وهذا سيناريو متشائم أو تحويلها إلى نسخة ثانية من باكستان وهذا سيناريو متفائل

- إما أن يسقط حكم العسكر أو يسقط الشعب المصري

- الغطاء الوحيد لمنع الاقتصاد المصري من الانهيار في ظل الأوضاع الحالية ليس الوعود الإعلامية الفارغة بالمليارات ، ولكن خروج السلطة من أيدي العسكر وعودتها إلى المدنيين

- أنا ضد استيلاء عسكر مصر على السلطة ومع حق الشعب المصري في التعبير عن خياراته بحرية واستقلال أيا تكن تلك الخيارات

- ليس هناك من دولة في العالم مؤثرة على الجيش المصري مثل الولايات المتحدة الأمريكية أن لم يكن لشيء فبسبب المليارات التي تضخها لهم سنويا...وعلى الولايات المتحدة إقناع الجيش المصري بإعادة السلطة إلى المدنيين بأسرع وقت ممكن وإلا فإنها الفوضى الكبرى

- بريطانيا تلغي 5 تصاريح تصدير إلى مصر فيما يعتقد أنها تصاريح تتصل بمعدات وتجهيزات لقمع المتظاهرين

21 يوليو

- ما هو على المحك في مصر وبعض دول الربيع الأخرى هو اخضاع الجيش لسلطة المدنيين بدلا من إخضاع المدنيين لسلطة الجيش

- كيف يمكن للناس أن يثقون بالإعلام إذا كان بإمكانه أن يصنع أسطورة من لا شيء في حين يقوم بطمس سلسلة جبلية كأنها لم تكن؟

- اعتقال الرئيس المصري المعزول محمد مرسي خارج نطاق القانون وإخفائه قسريا هو جريمة ضد الإنسانية وتمثل امتحانا عسيرا لمدى إيمان شعوب وأمم الأرض والتزامها بمبادئ حقوق الإنسان

- سي سي مصر يريد ان يصبح رئيسا للجمهورية عن طريق الترشح في الانتخابات على طريقة حسني مبارك مما يعني ان الجيش يسعى للتمديد لنفسه في السلطة لخمسين عاما قادمة

- لا الجيش المصري حرر سيناء ولا الجيش السوري حرر الجولان لكنهما مشغولين بتحرير مصر وسوريا من المصريين والسوريين

- سي سي مصر يشكل لجنة لتعديل الدستور كما يريد الجيش بعد ان تم اقصاء جميع القوى السياسية من العملية

22 يوليو

- نظام مبارك يعيد انتاج نفسه في صورة أسوأ مما كان عليه قبل ثورة 25 يناير ويغير اسمه إلى "سي سي"

- يبدو أن الجيش المصري أعطى إخوان مصر دور المحلل فقط لانتقال السلطة من جيش مصر مجسدا بمبارك إلى جيش مصر مجسدا بـ"سي سي" أو بالإنجليزية sissy

- تطبيقا لمبدأ "نفذ ثم تظلم" ..عسكر مصر يقررون تعديل الدستور ثم عرضه بعد ذلك على القوى السياسية والاجتماعية للموافقة على التعديلات..

- ينظر إلى الدستور في كل بلاد العالم على انه عقد اجتماعي بين المواطنين إلا في مصر.. فالعسكر هناك ينظرون إلى الدستور على انه عقد زواج الجيش بالسلطة على الطريقة الكاثوليكية

- نص الدستور المصري الذي اعده الإخوان على ان "مبادئ الشريعة الإسلامية المصدر الرئيسي للتشريع"، ويبدو أن هذا هو السبب في ان الله سبحانه وتعالى سلط عليهم طاغوت السي سي

- كل خارطة على وجه الأرض لها بداية ولها نهاية الإ خارطة الجيش المصري لنقل السلطة من الإخوان ففيها بداية فقط ولا يوجد فيها نهاية

- شهدت مصر منذ الخامس وعشرين من يناير عام 2011 وحتى اليوم الأحداث التالية: ثورة، محاولة انقلاب، ثورة، انقلاب كامل، ومحاولة ثورة في بيانهم الصادر اليوم: إخوان مصر يعلنون استعدادهم التضحية بدمائهم من اجل الكرسي..

- في تهديد مبطن للولايات المتحدة في حال قطعها للمعونات، عدد من سكرتاري السيسي يؤكدون أن مصر

- تسعى لاستعادة دورها الإقليمي والدولي. وقال نبيل فهمي وزير الخارجية في سلطة العسكر إن القاهرة ستستعيد دورها في عملية السلام الفلسطينية الإسرائيلية، وأن دعم الشعب الفلسطيني سيكون من أولويات العمل الدبلوماسي لمصر

- هل سيكون دستور مصر القادم منحة من "السي سي" الى الشعب المصري؟

23 يوليو

- يبدو أن العالم الحر سينتظر هذه المرة حتى تلد بيادات العسكر في الشرق الأوسط الحرية والديمقراطية

- المجتمع الذي يأمن العسكر على حريته وديمقراطيته يشبه الراعي الذي يأمن الذئب على غنمه

- اختطاف رئيس الدولة يعني اختطاف الدولة ذاتها

- قبل حوالي 2300 سنة قسم الفيلسوف اليوناني افلاطون النفس الإنسانية إلى ثلاث: الشهوانية وتتولى الخدمات الإنتاجية؛ والمنفذة وتتولى الحماية والدفاع؛  والعاقلة وتتولى الحكم وإدارة الدولة.

- الجنرال الذي يتمرد على شعبه سيتمرد في النهاية على الإنسانية جمعاء

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق