الثلاثاء، 18 سبتمبر، 2012

نصر طه مصطفى.. هل يصبح رئيس الرئيس؟

شعرت بذعر شديد اليوم وانا اتابع ما قاله نصر طه مصطفى المدير الجديد لمكتب رئاسة الجمهورية والذي صعد على جماجم الثوار  اثناء حفل اجراء دور الإستلام والتسليم لمهام عمله مع المدير السابق لمكتب رئاسة الجمهورية علي الانسي، فقد قال مصطفى:

"سنعمل جاهدين على مواصلة مسيرة تحديث وتطوير المكتب باعتباره عقل هذه الدولة، ويجب أن يضطلع بدور فاعل وبشكل أمثل في تقديم المقترحات لرئيس الجمهورية ودراسة المشاريع ومراجعة كل ما يتعلق بأداء الدولة حتى يسهم الجميع في بناء دولة مدنية حديثة يسودها الحكم الرشيد وتحكمها سيادة القانون ولا شيء فوق سيادة القانون"

وقد سارعت الى مراجعة الدستور والمبادرة الخليجية واليتها التنفيذية والقوانين النافذة بحثا عن مؤسسة لا وجود لها تسمى "عقل الدولة" وتتولى مصادرة سلطات واختصاصات رئيس حكومة الوفاق الوطني ومجلس الوزراء والوزارات  ثم تقول بعد ذلك للرئيس وللحكومة ولكل وزير ما يجب عليه ان  يفعله. انها مؤسسة فوق دستورية وفوق قانونية وفوق وطنية ايضا ..فهي تراجع "كل ما يتعلق باداء الدولة."..


ما يتحدث عنه مصطفى هو الدولة الخفية التي صادرت طوال عهد صالح اختصاصات الجميع وشخصنت الدولة وجعلت منها شأنا اسريا بحتا..انها الدولة التي ثار الناس عليها ويسعى نصر لإعادة انتاجها.الدولة التي  ستجعل  من مصطفى "رئيسا للرئيس!" ..الدولة التي سيديرها  اقارب مصطفى الذين اصبحوا مسئولين وتجارا وفي سؤ استغلال واضح للسلطة ورجال نصر  من امثال نبيل الصوفي ونائف حسان ومحمد عايش وعلي الجرادي ..الخ القائمة المعروفة.  

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق