الخميس، 3 نوفمبر، 2011

بريان اونيل يتذكر كريستوفر بوشيك

بقلم / بريان أونيل ، المؤسس المشارك  لـ"واق الواق"

كما يعرف معظم الناس  الذين يقرأون هذا اليوم فان كريس بوشيك ، فجأة ، وبشكل غير متوقع ، للأسف ، وافته المنية صباح اليوم ، في سن مبكرة للغاية   38 سنة. هذه هي الخسارة الفظيعة وغير المحتملة لزوجته واثنين من الأطفال الصغار الذين فقدوا زوجا وابا لطيفا ورائعا. وهذا الفقد هو أيضا ضربة مروعة لمجتمع الباحثين المهتمين باليمن.
لفترة طويلة ، لم يكن هناك الكثير من الباحثين المهتمين بالمجتمع اليمني ، ولكن كريس كان دائما هناك.  كان يملك المعرفة الدقيقة وبعد النظر  ليدرك  أهمية اليمن لفترة طويلة قبل أي شخص آخر تقريبا ، وقد وظف ذهنه المتقد  لمعرفة تلك الأرض البعيدة والغامضة. ولم يكن ذلك لكريس  مجرد تحليل جاف.
لقد اهتم كريس بالفعل باليمن  والمملكة العربية السعودية،   وكرس حياته ليس فقط لفهم ما يجري هناك، ولكن ايضا لشرح الأسباب التي تجعل اليمن مهمة، وأفضل السبل لتقديم المساعدة. وعندما اصبحت اليمن موضوع الساعة في الوعي الأمريكي في  ديسمبر عام 2009 لم يأخذ كريس الطريق السهل وهو قرع طبول الحرب،  الطريق الذي كان من شأنه ان يكسبه الشهرة والظهور على القنوات الفضائية. وبدلا من ذلك ، وبسمو طبيعي، تابع بهدوء شرح  كيف كانت الامور وما يلزم القيام به ، وهذا بدوره ساعد على تهدئة الجدل الدائر بين الأمريكيين.
بالنسبة للكثيرين ، عندما يصبح الشيء الذي انت خبير فيه  فجأة خبرا على الصفحة الاولى  فان ذلك يغريهم على التغيير، لتبني شخصية مختلفة  لإظهار انفسهم وافكارهم وركوب الرياح السائدة. لكن كريس لم يكن لديه شيء من ذلك. كان مهتما  بالناس  وبظروفهم ، وكيف يمكن لفهم  الأخير  أن يساعد في فهم السابق. وعندما كان أولئك الذين لا يعرفون اليمن  يصرخون حول أسماء لم يتمكنوا من نطقها ، كان كريس يتحدث  عن حقوق المياه وكيف تساعد على نزع الشرعية من الحكومة. لم يكن ليتأثر بالهستيريا..
كان كريس بليغا وناكرا للذات  وغير متكلف. في حواراتنا ، كان من المحتمل أيضا وبذات الدرجة من السهولة أن يسخر كريس من نفسه بنفس الطريقة الحادة التي كان عليه ان يحلل بها  العلاقات القبلية. ولم يكن ابدا ليتباهى  حتى عندما كان الطلب عليه عاليا من امة جائعة للحصول على معلومات. لكنه كان  يتباهي بأولاده  وهو ما يجعلك على الفور تدرك ما كان الأكثر أهمية بالنسبة له.
كان كريس صوت العقل ، وكان كريم العقل والروح ، وكان لديه طريقة   لجعل المبتدىء المتوتر يشعر  بالإرتياح. وكانت صرامته العلمية لا يماثلها سوى  تواضعه.  وتمثل وفاته  خسارة كبيرة للمجتمع البحثي  ولبلد لا تزال تحاول معرفة ما يجب القيام به هناك. والأأكثر من ذلك ، فان رحيله يمثل خسارة كبيرة  على المستوى الشخصي ، ولعائلته ، وعلى أي شخص كان محظوظا بما يكفي لتتقاطع  مساراته مع مسارات كريس.  سوف تعيش اعمال كريس،  وسينمو  ما الهمه ، وسيظل ارثه ، رغم قصر فترته وانتهائها المفاجىء، في  آمان. سنفتقدك جميعا يا صديقى. نم بسلام ، كريس بوشيك.
المصدر: بج ثنك، الترجمة خاصة بالمدونة

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق