الأربعاء، 24 أبريل، 2013

يوميات بلد في مهب الريح


- لم استغرب وانا أقرأ رؤية كل من حزب الإصلاح وحزب المؤتمر الشعبي العام لجذور القضية الجنوبية أن اشعر بأن كاتب الرؤيتيين شخص واحد..أو فولة وانقسمت الى نصفين.. 

- يبدو اننا لن نعرف ابدا من هم اعضاء مؤتمر الحوار الوطني ..فالتغيير والتلاعب المستمر بالعضوية لم يتوقف حتى الان ويبدو اننا لن نصل في النهاية الى كشف يحدد اسماء المشاركين في المؤتمر بشكل عام او حتى باسماء الفرق.. 

- يقولون أن الثورات يخطط لها الدهاة، وينفذها الشجعان ويجني ثمارها الجبناء. وهذا القول يحمل قدر كبير من المصداقية في السياق اليمني بدليل ان عبد القادر هلال طباخ عبد الملك الحوثي اصبح امينا للعاصمة صنعاء وهو اهم منصب في اليمن واصبح ايضا عضوا في مؤتمر الحوار الوطني ، وبدليل ان نصر طه مصطفى اصبح ايضا مديرا لمكتب رئاسة الجمهورية بسلطات تفوق سلطات الرئيس عبد ربه منصور هادي واصبح ايضا عضوا في مؤتمر الحوار الوطني. 

- لو أن كلبا عوى وفهم من عوائه انه يزعم انه من ال البيت لخر له محمد المقالح ساجدا ...لكن الشيىء الذي يصعب فهمه هو ان المقالح وهو عضو في مؤتمر الحوار الوطني قد احتفى كثيرا بانسحاب "بن صريمة" من مؤتمر الحوار الوطني واعتبر ذلك "صفعة" على الوجوه الكالحة "ربما يقصد الرئيس هادي تحديدا" ..والغريب انه اطلق رقصته الشيطانية النجسة عبر صحيفة مملوكة للحزب الذي يفترض ان الرئيس هادي يملك بعض التأثير فيه..

- يقول نصر طه مصطفى رئيس الرئيس في مقابلة مع جريدة السياسة الكويتية نشرت امس " في تصوري أن الحكومة لازالت تعاني من الضعف في امكانياتها وفي أولوياتها وهذا قد يبدو أنه يتناقض مع مؤتمر الحوار, وفي تصوري أن الحكومة يجب أن تسير بالتوازي مع مؤتمر الحوار في وضع التصورات التنفيذية للقضايا التي يفترض أن ينجزها مؤتمر الحوار من الناحية النظرية, وبالذات في كل ما يتعلق بفكرة اللامركزية." فهل يا ترى قرر نصر طه اعادة السلطات الحكومية التي استولى عليها عبر مكتب غير دستوري يسمى رئاسة الجمهورية الى الحكومة؟ 

- قال علي سيف حسن صاحب منتدى التنمية السياسية وشهرته في الفيس بوك "عمو علي" في مقابلة مع صحيفة الجمهورية "جمهورية ال الحوثي" انه يتمنى ان يستمر الحوار الوطني بعد الإنتخابات الرئاسية وكيف لا وعلي سيف يجمع بين ثلاث اخوات: تحويلات الرئيس عبد ربه منصور هادي من تحت الطاولة؛ تحويلات برنامج دعم الحوار؛ وتحويلات عضوية مؤتمر الحوار.. 

- كشفت الصراعات الدائرة في تعز والتي ليس من الواضح من هم اطرافها وما اسبابها عن وجود علاقة وثيقة بين شوقي هائل والحوثيين وان تلك العلاقة تتجاوز تحالف الضرورة القائم بين العفاشيين والحوثيين وبعض الحراكيش الى تحالف استراتيجي عميق جدا..!!




ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق