الجمعة، 21 ديسمبر، 2012

احتفاء بالرحيل!


يعد دفعة هذا العام من طلاب قسم العلوم السياسية بجامعة صنعاء العدة للإحتفال بتخرجهم، ويدعوننا كالعادة لمشاركتهم فرحتهم بما حققوه من انجاز وما اجتازوه من مراحل وما يتطلعون لتحقيقه في المستقبل، وليس هناك وظيفة في العالم يمكن ان تكون اكثر امتاعا وتشويقا من العمل مع الشباب ومشاركتهم احتفالاتهم. 

لكن سعادتنا هذا العام بتخرج دفعة جديدة من ابنائنا وبناتنا واخواننا واخواتنا الطلاب يشوبها مرارة عميقة. فقلوبنا مكلومة بفقد زميلنا في قسم العلوم السياسية الأستاذ الدكتور حكيم عبد الوهاب السماوي الذي لم نكتشف عمق نضاله ومرارة كفاحه الطويل سوى بعد رحيله المفاجىء لنا جميعا. 

كان السماوي دائما حاضرا في قسم العلوم السياسية وكلية التجارة ولم يكن يحب شيئا مثل المسارعة لمساعدة زميل  أو طالب ويخاطب الجميع بـ"يا اعز الناس" وكنا دائما نعتقد انه سيأتي اليوم الذي يتم فيه انصاف الجميع بما في ذلك السماوي ولم يخطر على بالنا بانه سيترجل عن فرسه قبل تحقيق العدالة المنشودة..

 نؤمن بأن الموت حق علينا جميعا وما يحزننا هو ما عاناه البروفسور السماوي في حياته جراء نظام سياسي يتصدر فيه الأميون واصحاب العقول المجوفة والعنصريون ولاعقو الأحذية الصفوف الأولى بينما يتم تهميش القدرات والكفاءات الوطنية واغراقها في دائرة ملاحقة القوت اليومي. 

كان السماوي بحق أول ثائر في اليمن حين خلع جزمته قبل بضع سنوات وقذف بها صورة على مدخل كلية التجارة في جامعة صنعاء لعلي عبد الله صالح الأمي الذي اصبح في غفلة من التاريخ رئيسا فادار اليمن بعقلية لص. لكن ثورة السماوي لم تدخل التاريخ لإن التاريخ في بلد يحكمه الجهل يكتبه الئم الناس واجبنهم !! 

لقد رحل السماوي وتحول فجأة بالنسبة لنا جميعا الى "أعز الناس." وعزاؤنا جميعا في رحيله هو انه سيبقى حيا فيما انتجه من علم ومعرفة وفي عزة نفسه وعصاميته وسيتذكر طلابه ذات يوم الزجاج المتطاير من صورة  اللص الذي اصبح زعيما .. 

هناك تعليق واحد:

  1. اثلجة صدورنا دكتورنا الفاضل بهذه الكلمات والاسطر والاحرف الذي نعتبرها وسام شرف نعتز به دكتوري العزيز سيتم نشر هذه المقالة في مجلة الدفعة دفعة توافق لا جل اليمن

    ردحذف