الأحد، 16 أكتوبر، 2016

الانتخابات الأمريكية: أيهما أفضل للعرب؟

تظهر الصورة المرفقة شعبية كل من هيلاري كلينتون مرشحة الحزب الديمقراطي الأمريكي (يسار الصورة) ودونالد ترامب مرشح الحزب الجمهوري (يمين الصورة) في أوساط الناخبين الأمريكيين كما في تاريخ اليوم (16 اكتوبر 2016)، والأرقام التي تظهر في الصورة (المأخوذة عن موقع النيويورك تايمز) تمثل المتوسطات لمختلف أستطلاعات الراي العام التي تجري على مستوى كل ولاية أمريكية، وعلى المستوى الاتحادي، ويتم تحديثها بشكل مستمر، ويمكن للراغبين في تتبع تطورات الصورة المرفقة اتباع الرابط التالي:

 


والسؤال: أي المرشحين سيكون افضل من وجهة نظرك بالنسبة لمصالح العرب؟ كلينتون أم ترامب؟ وهل تختلف سياسات أي منهما عن الاخر عندما يتعلق الأمر بالشرق الأوسط أو بالحروب العربية المشتعلة؟ 
انقر لرؤية الحجم الكامل للصورة

هناك 16 تعليقًا:

  1. 12222 حلقة وحمر

    ردحذف
    الردود
    1. لكن بعض الناس يفضل الحلقة على الحمر

      حذف
  2. ربما ان المرشح الافضل للعرب هي هيلاري كلينتون من الناحيه الامنيه وقضية الحروب المشتعله ربما انها تسعى لايجاد افضل واسرع الحلول فمثل سوريا تسعى لان تسلح بعض من المعارضه السوريه من اجل تقزيم نفوذ ومناطق النظام وكانت تسعى لهذا الهدف من عام 2012 حيث كانت ذالك العام وزيرة للخارجية الامريكية وطرحت فكرة التسليح للرئيس اوباما الا انه لم يعطعها اهتمام كبير
    اما بالنسبه تجاه ايران فقد بذلت كل الجهود من اجل ان تفرض عقوبات كبيره على النظام الايراني اثناء ما كانت وزيرة للخارجية وتكون في هذاالصدد مع الجانب السعودي من اجل فرض العقوبات على ايران
    وفي الاخير ان كل رئيس يسعى الى بذل جهده لأجل مصالح بلاده التي قد تكون في اي بلاد
    رقم القيد4057

    ردحذف
  3. هيلاري ام ترامب ..!
    السياسة الامريكية تجاة الشرق الاوسط لاي مرشح كان ولاي رئيس منتخب قادم لايختلف اثنان على انها تتمثل تجاه الكيان الصهيوني بالمحافظة علية وعلى أمنه واستقراره وكذلك على الاقتصاد الامريكي الذي يعتمد بدرجة كبيرة على اموال هذه المنطقة .
    بيد انه اذا اتينا لمفارقة بسيطة نحو سياسة كل من ترامب وكلينتون تجاه الشرق الاوسط وايهما الافضل بالنسبة لمصالح العرب نجد ان ترامب يتعهد باعادة غزو العراق وايضا سوريا اذا لزم الامر للقضاء على داعش حيث انه يرى ان الطريقه المثلى للقضاء على التنضيم تتمثل في القضاء على مصادر تموينه والذي اعتبرها ترامب في حقول النفط في العراق ، وايضا لن نجد في تصريحات ترامب اي تصور لحل اي ازمة في العالم سياسيا وذلك من خلال تصريحاته المختلفه والمتمثله بتطوير القوة والقدرات العكسرية الامريكية والتركيز على هذا الامر بالدرجة الاولى لتصبح الولايات المتحدة الامريكية القوة المهيمنة على العالم ايضا نجد ترامب يتوعد بان يجعل دول الخليج تدفع للولايات المتحدة الامريكية ثمن حمايتها لها وغيرها من الامور الذي جاء بها والتي لاتبشر بالخير للعرب .
    اما كلينتوت ففي كلمات قصيرة فقد جاءت بدرجة ازلى لتكمل سياسة اوباما بالدرجة الاولى تجاة منطقة الشرق الاوسط والعرب تحديدا وذلك بتقليل التدخل العسكري الامريكي في المنطقة واستبداله هذا التدخل العسكري الامريكي بتدخل من قبل دول اخرى تراعاها الولايات المتحده الامريكية امثال السعودية والامارات وغيرها من الدول وايضا السعي نحو الحلول السياسية تجاه الحروب المشتعله في المنطقه واحيانا المغالطة في هذه الحروب لكسب مكاسب معينه ..
    بالتالي نجد انه من الناحيه الواقعيه ومن مانراه من تبادل الاتهمامات بين ترامب وكلينتون في صناعه الارهاب وداعش وغيرها من الاشياء نجد ان الافضل للعرب ليس ترامب ولا كلينتون ولاكن بسبب عدم وجود طرف ثالث يتم اختياره فان كلينتون هي الافضل نسبيا للعرب والبلدان العربية .
    998

    ردحذف
  4. بأعتقادي ان ترامب رجل غير سياسي وايضاً هو انعزالي ولم يكن صانع دولي وبالتالي هو يعكس صورة غير صورته وبالتالي نسبة نجاحه قليلة وبأعتقادي انه رجل لم يستطع ان يقدم نفسه بشكل جيد ايضاً مواجهة لنظام اوباما وخاصة فيما يتعلق بالملف النووي واتفاقية ايران الذي اعتبرها مصدر للارهاب وكان يرى انها تخدم طرف واحد فقط وبالتالي عندما قدموا المليارات للاتفاقية مع ايران جعلهم يواجهوا عجز كبير في الموازنة للعام والماضي وكل ذلك جعله يهاجم نظام اوباما وبالتالي القوة الداعمة لااوباما بأعتقادي انها ستتحول لكلينتون ايضاً موقف ترامب من خلال تصريحه بعدم السماح للمسلمين بدخول الولايات المتحدة وهذا يعتبر من اكثر الامور الشائنة في السياسة وهو يفضح الجهل التام ودرجة الكراهية وراء كل ما قاله حول هذه القضية منذ بدء حملته وبذلك كل ما يقوله هو مدمر لجهود الولايات المتحدة حول التطرف وايضاً يشوه سمعت المسلمين الامريكيين وهذا مايقودهم للاختباء في الضلال وبذلك هو يخسر اغلب الدعم له وبأعتقادي انه سيحصل على الدعم في حالة اذا ازدادت العمليات اليمينيه او العمليات التي فيها تطرفات اسلامية بالتالي سيكون ذلك من صالح ترامب
    *اما كلينتون ارى انها استطاعت ان تقدم نفسها بشكل جيد في الخطاب الشامل بأعلان قبولها في الترشيح الرسمي وقدمت نفسها كسيدة دولة وقدمت نفسها بخبرة في الداخل والخارج ايضاً قدمت نفسها بتاريخ الوحدة البسيطة الذي والدتها ساعدتها عشان تبدا اي واحدة الحزب الديمقراطي كلينتون هي امرأة قوية وذكية ونبيهة وهي تعلم ماذا تعمل وبالتالي عندها ذلك الطموح الخطير لكي تترأس الولايات المتحدة الامريكية وانا لا ارى فيهما الاثنين اي افضلية اتجاة مصالح العرب وخاصة ان كلينتون كانت داعمة للاخوان بشكل كبير وسياستها مقاربة لحد ما سياسة اوباما وبذلك قد تقودنا للحرب العالمية الثالثة
    واكيد ان كلاهما تختلف سياسته عن الاخر في الشرق الأوسط ففي المناضرة الاولى اكد ترامب لو انهم استطاعوا ان يسيطروا على النفط ويتحكموا فيه بالشرق الاوسط لما ظهرت داعش.وفي الاخير نظرياً فرص كلينتون اكبر وفي تقديري ممكن ان تحدث مفاجأت خلال الاسابيع القادمة وتتغير المعادلة 5303

    ردحذف
  5. أزال أحد مشرفي المدونة هذا التعليق.

    ردحذف
  6. 43...من رائي لااحد افضل من الاخر لان السياسه الامريكيه تقتضي على تدمير العرب..

    ردحذف
  7. تعتبر كلينتون هي المرشح الاقرب للوصل للهدف التي تسعى إليه وهو وصولها إلى مقعد الرئاسة الامريكية ،وفرصها بالفوز اكبر بكبير من منافسها ترامب وذلك بسبب مناصرتها لعدة قضايا وملفات من اهمها حقوق المرأة وقضية المهمشين مما جعلها تبني لها قاعدة شعبية كبيرة، بالإضافة إلى تقلدها منصب وزير خارجية الولايات المتحدة الأمريكية سابقا ومعرفتها التامة بأمور وساسات الحكومات والدول الاخرى اكثر من ترامب الذي يعتبر من سلالة رجال الاعمال ، ودعم المرشحة كلينتون للحكومات التي اعقبت ثورات الربيع العربي سيجعل منها الاقرب إلى شعوب هذه الدول التي لاتزال في دوامة الفوضى وإبدائها الرغبة في تصحيح اوضاع الشرق الاوسط بالاخص بإعتباره رهانها المكفول ضد منافسها ترامب الذي يقلل من شأن دول هذه المنطقة وعدائه الفض للدين والمسلمين بشكل واضح وهذا ما جعله بعيد كل البعد عن رغبة هذه الدول .4399

    ردحذف
  8. 97 اعتقد ان ترامب هو مجرد صوره ظاهريه تم ترشيحه تعمدآ لكي يكون لهيلاري كلينتون الغالبيه ولعلمهم انه سوف يسحق في الانتخابات. اما بالنسبه ايهما افضل فمن جهة نظري كلاهما ليس لهما الافضليها من ناحية الروئيه الى الشرق الاوسط فكلاهما لهما نفس الهدف وان كان احدهما له منظور اخر فسوف تكون هناگ اياد خفيه عابثه تسير الامور على ما تترتب عليه مصالح امريكا وحلفائها وهذا الهدف هو ان تدمر الشعوب العربيه عن بكرة ابيها ولكن ماهي الكيفيه او الطريقه او الفكر المتبع لهذا الهدف اعتقد ومن وحة نظري انه دعم الفرق المسلحه داخليآ فتنشأ النزاعات من الداخل فيختل كيان الدوله وتخرج عن نطاق ارادتها وهو ما يحصل الان في سوريا العرق اليمن. ثم بعدها يأتي دور الاقتصاد للتتحكم وبصورة قمعيه علي معظم الدول لان النتائج والخسائر ستكون وخيمه لدرجه انزلاق الدوله اقتصاديآ وهبوطها الى الصفر فنصبح محكومين اقتصاديآ لا عسكريآ

    وجة تظر

    ردحذف
  9. يكفي العرب تجربة اوباما

    ردحذف
  10. لا أظن انه سيكون هناك رئيس امريكي افضل للعرب فكلهم يتبعون سياستاً ممنهجه وهي سياسة الكونغرس الامريكي وإن كان للرئيس الامريكي حق الفيتوا فهو لاينفع وقد سمعنا بفيتوا اوباما وكيف مضى الكونغرس الامريكي في سياسته. رقم القيد 136

    ردحذف
  11. من حيث المنطق كل واحد منهم يحمل سياسه مختلفه وبرايي سياسه ترامب هي الافضل للعرب والمسلمين

    لكن الامر الواقع والحقيقه المره ان الرؤساء الامريكيين عبر التاريخ لا يكونون الى اداه تستخدمها الصهيونيه لايصال سياستها الى العالم الخارجي
    ومن ذالك يتبين ان احتماليه ضرر احد المرشحين على العرب قائم ومبني على نوع السياسه الجديدة التي سوف تطرحها الصهيونيه لمحاربه الامه الاسلاميه

    104

    ردحذف

  12. اعتقد ان هلاري هي الأفضل والأنسب لتولي الرئاسة ليس لكونها امرأة بل لأنها تعني بدرجة كبيرة بالحقوق المدنية، وتعمل على تمكين المرأة في جميع المجالات وهذا سيؤثر إيجابياً على العالم باكمله. كما أن لهيلاري خبرة كافية في المجال السياسي.

    ترامب، رجل أعمال ملياردير يفرغ طاقته في الاستثمار والأرباح ويبحث عن الشهرة والصحة والجمال ليس الا،
    لايهتم بالمجال السياسي ويمثل خطر على الوطن العربي بشكل عام وعلى المسلمين بشكل خاص، حيث ان كلامه وافعاله عشوائية وغير مدروسة، كما يشكل خطرا على الأمن القومي الأمريكي حسب ما تداولته صحيف
    ‏(The New York Times) :" نحن في الاستخبارات يمكن أن نقول إن السيد بوتين جعل من ترامب عميلا لروسيا عن غير قصد".
    حصل ترامب على مساعدة من هاكرز روس عن طريق اقتحام كمبيوترات الحزب الديمقراطي، وطبعا دحض ترامب هذه التهمة.
    بوجهة نظري ان ترامب يشجع التجسس الإلكتروني من جانب الدول الأخرى، ويعتبر خائن لدولته
    ترامب يؤيد (التعذيب، وعدم التسامح الديني، يخون المبادئ والقيم)
    فعند إمعان النظر في تصريحاته بشأن الاسلام، التي نظر فيها بأن الاسلام «مشكلة يمكن الحد منها عبر منع المهاجرين المسلمين». اعتقد ان ترامب شخصية تسعى لتفريق وتفتيت النسيج العربي والإسلامي،كما اعتقد ان ترامب لن يحظى بترحيب على المستوى المحلي والدولي.

    رقم القيد: 259

    ردحذف
  13. قال تعالى(ولن ترضى عنك اليهود ولا النصارى حتى تتبع ملتهم)هذه الايه توجيب على تلك التساؤلت ولكن في نظري الخاص اعتقد انا كلينتون سوف تكون اكثر كره وعدوان للشرق الاوسط حتى تكون اكثر كفاءه بنسبه لهم واما بنسبه لترامب فتصريحاته كفيله بتعريف عنه وكلاهما خطر على الشرق الاوسط ويمشينا لتحقيق اهداف واحده ولكن باساليب مختلف تعددت الاساليب والموت واحد رقم القيد (71)

    ردحذف
  14. كلاهما وجهان لعملة واحدة ..لكن في الاول والاخير القرار السياسي الامريكي بيد الكونجرس الذي يشكل اليهود الغالبية العظمى فيه..اذاً فلا يمكن ان نقول او ان نحلم ان احد الجلادين سيكون رحيماَ بالضحية......
    ..حقيقة لا مفر منها..
    رقم القيد 16

    ردحذف
  15. كلاهما ينفذان سياسة الايادي الخفيه

    طالب 21

    ردحذف